جيل شباب الجزائر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  يدّعي علاج السكري والسرطان و ضغط الدم وأمراض أخرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bird1of1peace
نجم المنتدى
نجم المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 456
نقاط : 1362
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 01/11/1979
تاريخ التسجيل : 12/04/2012
العمر : 37
الموقع : www.startimes2.com
العمل/الترفيه : teacher
المزاج : dynamic

مُساهمةموضوع: يدّعي علاج السكري والسرطان و ضغط الدم وأمراض أخرى   الإثنين يونيو 17, 2013 2:11 pm


يدّعي علاج السكري والسرطان و ضغط الدم وأمراض أخرى
''الخبر'' في منزل مخترع جزائري يعيد تنشيط الخلايا
السبت 11 جوان 2011 روبورتاج: جلال بوعاتي


 
 
[url=--ss--:tsz('article_body','22px')][/url] [url=--ss--:tsz('article_body','16px')][/url]

تمكن باحث جزائري يدعى أحمد الباي، من اختراع جهاز يعمل على تقوية خلايا جسم الإنسان وتنشيط وظائفه الحيوية، مكّنه من القضاء على أمراض ظلت مستعصية على أخصائيي الطب الحديث.
 كانت البداية في 2009 عندما شرع أحمد في وضع اختراعه الذي أطلق عليه جهاز تقوية خلايا الجسم وتنشيط وظائفها، وسمح إلى غاية اليوم بعلاج 1018 حالة مرضية مثـل السكري، السرطان، الضغط الدموي، والأمراض الجلدية وتصحيح عيوب البصر.
يقول الباي أحمد لـ''الخبر'' التي زارته في منزله بإحدى الولايات المجاورة للعاصمة: أنا باحث جزائري، تخصصت في الزراعة والطاقة الحرارية، واستطعت إنجاز عدة بحوث، ساهمت بها في اختراع جهاز لتحويل طاقة الحرارة إلى منتوج لا يؤثـر سلبيا على البيئة''، والذي حصل على إعجاب الألمان في ,2006 حيث سعوا إلى إقناعي بالاستقرار في ألمانيا مقابل مزايا مغرية. غير أن وصول خبر وفاة شاب يتيم كنت أكفله في نفس العام، في مستشفى مدينة البليدة بداعي توقف كليتيه عن أداء وظائفهما الحيوية، حرّك في نفسي تحدي البحث عن سبب توقف نشاط الكليتين، إذ لا يوجد بحث صريح يثـبت موت عضو حيوي في جسم الإنسان، وإنما تعطل مؤقت بسبب سيطرة الفيروسات والجراثـيم عليه ومنعه من العمل بشكل طبيعي. ومن هذه الفكرة بدأت الرحلة يقول أحمد، ليخرج بعد ثـلاثـة أعوام من البحث والتركيب والتجريب بجهاز تقوية خلايا الجسم، حصل بعد عرضه على المعهد الوطني للملكية الصناعية على إجازة وبراءة رسمية حملت رقم 6431، مما سمح له بمباشرة علاج مرضى جزائريين وأجانب.
ويعمل الجهاز، حسبه باتصال مباشر عبر الشبكة الكهربائية للجسم، على تحرير الخلايا النائمة أو المحتلة من طرف الفيروسات ليخرجها من الجسم، مما يسمح للأجسام المضادة (المدافعين عن خلايا جسم الإنسان) من تطويقها وتخريبها، ويعيد للخلية وظيفتها ونشاطها الحيوي مجدّدا. وحسب محدثـنا، فإن الطب لا يشفي الإنسان من الأمراض التي تصيبه، وإنما يعطل المرض ويمنعه من الانتشار وتخريب خلايا أخرى، مشيرا إلى أن أولى أسباب الأمراض هي نظام الغذاء غير الصحي، مؤكدا أن الأمراض تبدأ من معدة الإنسان، وما يملأها من طعام وشراب على مدى السنوات، وأن المهم تصحيح النظام الغذائي أثـناء العلاج، علما أنه تولى علاج مرض السكري وارتفاع الضغط الدموي، والسرطان، وعيوب الإبصار، والأمراض الجلدية، والعقم.
أما عن تعامل السلطات الصحية في الجزائر معه، فقال إنها ''لا تعترف بالاختراع، في الوقت الذي تسعى دول أخرى في الحصول عليه، مثـل السعودية وألمانيا''، ليضيف أن ''وزارة الصحة سرقت ملفا كاملا بالاختراع، وبعد احتجاجي لديهم، طردوني ليعرضوا المشروع في ملتقى دولي بمدينة تيبازة على أساس أنه بحث ترعاه الوزارة!''.
قصص أبطالها أحياء
ولأنه لم يكن سهلا علينا تصديق كلامه، كان لزاما عليه لقاء مرضى خضعوا للعلاج بهذا الجهاز، علما بأنه صادف نزولنا ضيوفا عليه بمنزله، وجود حالة سكري لفتاة في الـ17 من العمر، شرعت في جلسات للعلاج منذ آخر أيام ماي الفارط، ما جعلها تتخلص عن حقن الأنسولين، بعد عودة أعضائها الحيوية لنشاطها الطبيعي وكأنها لم تمرض أبدا من قبل، حسب شهادة والدها.
مصطفى، 48 عاما، إطار وأكاديمي، كان يعاني من السكري منذ 1993 وظل يتردد على مستشفى مايو إلى غاية العام .2000 وقرّر رمي المنشفة والاستسلام للموت، حيث يقول ''مللت حقن الأنسولين، واتباع نظام غذائي صارم، فطلقتهما، وعدت لتناول كل شيء تشتهيه نفسي، متحمّلا الإغماءات والمعاناة شبه اليومية، ومراجعة استعجالات المستشفى لتخفيض نسبة السكر في دمي. استسلمت لفكرة الموت شبعانا، بدل المعاناة التي لا تنتهي إلا بالموت أيضا، ولم أتقبل فكرة وجود جهاز يعالج السكري بعدما نصحني صديقي بتجريب اختراع سي أحمد، وقد قصدته متردّدا، لأخرج بعد نصف ساعة متيقنا بالنتيجة التي أعادتي للحياة مرة أخرى، إذ استرجعت حدة البصر، وفحولتي، واستعاد جسدي حيويته، وطلقت للأبد حقن الأنسولين والتردد على المستشفيات''.
ومن الأمثـلة الحية حالة عجوز في الـ84 كانت تعاني من سرطان الحنجرة، أكدت لنا إحدى بناتها أن أطباء مستشفى بني مسوس نصحونا بإعادتها إلى المنزل وتركها تموت في هدوء، بعد أن أكدت صور الأشعة انتشار الأورام السرطانية داخل جسمها الضعيف، وانسداد بلعومها تماما بفعل الورم الخبيث. لكن بعد خضوعها للعلاج بالجهاز، شفيت وعادت الحياة إلى خلاياها.. وسط دهشة أطباء المستشفى!
اليوم، وبعد مرور عامين على معالجته لمئات الجزائريين، ينتظر الباي أحمد أن يصل صوته إلى رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، ويتحدث عن 37 بحثـا في جعبته، منتظرا الفرصة السانحة لعرضها على من يهمهم الأمر، قبل أن يغير وجهته ويفر بها إلى خارج الوطن، وبعدها، لا يمكن لأحد أن يتهمه بالجنون والشعوذة والسحر وما إلى ذلك من الصفات النابية، مؤكدا استعداده لخوض غمار مناظرات علمية مع كبار الأطباء الجزائريين والأجانب، لإثـبات، بالحجة الدامغة، جدوى اختراعه الفريد من نوعه.
kaheel7.com
 
العنوان : احمد الباي - ديار البحري - بني مراد - البليدة - الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يدّعي علاج السكري والسرطان و ضغط الدم وأمراض أخرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جيل شباب الجزائر :: الدين الاسلامي الحنيف :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: