جيل شباب الجزائر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أمانـــــــــــة الشُّهـــــــــداء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bird1of1peace
نجم المنتدى
نجم المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 456
نقاط : 1362
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 01/11/1979
تاريخ التسجيل : 12/04/2012
العمر : 39
الموقع : www.startimes2.com
العمل/الترفيه : teacher
المزاج : dynamic

مُساهمةموضوع: أمانـــــــــــة الشُّهـــــــــداء   الجمعة مارس 01, 2013 6:50 pm


أمانـــــــــــة الشُّهـــــــــداء
الجمعة 22 فيفري 2013 الشيخ الحاج حجاج
contact@kafilelyatim.org
kaheel7.com


Enlarge font Decrease font

النّاس عبيد لِمَن أحسن إليهم وقدّم لهم معروفًا، أو نفّس عنهم همًّا. وقد قيل: أحسن إلى النّاس تستعبد قلوبهم فلطالما استعبد الإحسان إنسانًا
قصص الوفاء وردّ الجميل كثـيرة، وهي من شيم الأحرار دون غيرهم، فالحرّ كما قال الشافعي: ''مَن يحفظ وداد لحظة، وتعليم لفظة''. وقد كان عمر رضي اللّه عنه يقول: ''مَن علّمني حرفًا صِرتُ له عبدًا''. نقول هذا عمّن كان سببًا في حصولك على وظيفة أو سكن أو تسديد دين أو دواء، وهذه سُنّة التّسخير بين البشر. قال تعالى: {لِيَتَّخِذَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا سُخْرِيًا}.
وإذا كان هذا حالنا مع مَن أسدى إلينا شيئًا ممّا ذكرنا، فكيف بنا ممّن قدّم أغلى ما يملك، بل ما لا يقدّر بثـمن في حساباتنا المادية والدنيوية.
مَن قدّم نفسه وعمره ودمه من أجل أن يحيا غيره ممّن يعرف ومَن لا يعرف. لقد وهبوا أنفسهم فجعلوها شموعًا تحترق وتفنى، ليبقى غيرهم يتمتّع بما كان حرامًا عليهم من الحرية والحياة الكريمة. إنّهم الشّهداء الّذين آثـروا الموت في سبيل اللّه على أمل أن يحيَا غيرهم في سبيل اللّه.
واقتضَت حكمة اللّه أنّ لكلّ نتيجة مقدّمة، وأنّ لكلّ هدف سامٍ ثمن غالٍ، ولَو كان الثمن دماء تسيل وديانًا ليصل الأحياء على جماجمهم إلى الحرية والاستقلال. إنّهم شهداء الجزائر، وما أكثـرهم على مدار قرن وربع، فكانوا بذلك وسام شرف الأحياء اليوم، يحملونه معهم كلّمَا دخلوا بلدًا يستقبلون بـ''مرحبًا بأبناء المليون ونصف مليون شهيد''. إنّهم شهداء التّحرير ممّن كتبوا أسماءهم بدمائهم الزّكية، فآثـروا العِزّة بدل الذّل والحرية والرّق، شعارهم في ذلك إمّا نصر أو استشهاد. صدقوا اللّه فصدّقهم، ونصروا اللّه فنصرهم، فحقّق اللّه مرادهم وبلّغهم آمالهم وأحيا بموتهم أمّة هي اليوم حُرّة مستقلة، تحتاج منّا، أجيال الاستقلال، أن نحيا في سبيل اللّه من أجلها.
للشّهيد عند اللّه منزلة رفيعة وصُحبة صالحة أعدّها اللّه لهم: {ولاَ تَحْسِبَنَّ الّذين قُتِلُوا في سبيل اللّه أمواتًا بل أحْيَاءٌ عند ربِّهِم يُرْزَقون}، {ومَن يُطع اللّه والرّسول فأولئك الّذين أنعم اللّه عليهم من النّبيئين والصّديقين والشّهداء والصّالحين وحَسُن أولئك رفيقًا}. وممّا ذكر في السُنّة في فضل الشّهيد عن المقدام بن معدي كرب قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: ''للشّهيد عند اللّه ستّ خصال: يُغفر له في أوّل دفعة من دمه، ويرى مقعده من الجنّة، ويُجار من عذاب القبر، ويأمَن من الفزع الأكبر، ويُوضَع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدّنيا وما فيها، ويزوّج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين، ويشفَع في سبعين من أقاربه''، رواه الترمذي. أمّا رسالة الشّهداء، ونحن في ذكرى الشّهيد، إلى مَن عايشهم أو ممّن وُلِد في سماء الحرية ولم يذق ويلات الاستدمار، وما أدراكم ما جرائم فرنسا في حقّ آبائنا وأجدادنا، رسالة مَن مات في سبيل اللّه للأحياء من بعدهم أنّ أرواحنا كانت فداء لكم من أجل بناء الجزائر، وحفظ مقوّماتها وثوابتها. لذلك، فالأمانة عظيمة عظم التّضحيات الّتي قدّمها هؤلاء، ومَن خانها فقد ظلمَهُم وسيُسأل، ستحاكمه الأجيال على خيانته وأنانيته، كما سيحاكمه ملك الملوك يوم القيامة. رسالة الشّهداء لمَن تقلّد منصبًا من مناصب الدولة، أيًّا كان موقعه، أنّ الوفاء بالعهد هو حفظ البلد وتحقيق آمال الشّهداء في جزائر قوية متطورة، في ظلّ الإسلام والعروبة. قال صلّى اللّه عليه وسلّم: ''لا تزال أمّتي بخير ما لم ترَ الأمانة مغنمًا والصّدقة مغرمًا''.

*إمام مسجد عثمان بن عفان
البريجة - اسطاوالي
wassitalkhir.com
12:03
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أمانـــــــــــة الشُّهـــــــــداء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جيل شباب الجزائر :: الدين الاسلامي الحنيف :: منتدى المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: